نجحت شركة «إيديتا» في ترسيخ مكانتها بالسوق المصري، علاوة على تنمية أنشطة التصدير إلى شتى بلدان المنطقة رغم الأوضاع الصعبة والاضطرابات الإقليمية في الوقت الراهن. وخلال عام 2013 استحوذت الشركة على علامات «هوهوز» و«توينكيز» و«تايجر تيل» في مصر وليبيا والأردن وفلسطين مما انعكس إيجابيًا في تنمية أعمال الشركة على الساحة الإقليمية. وبالإضافة إلى ذلك قامت شركة «إيديتا» خلال عام 2015 بإبرام اتفاقية مع شركة «هوستس براندز LLC» لامتلاك العلامات الدولية «توينكيز» و«هوهوز» و«تايجر تيل» في 12 دولة إضافية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تشمل المغرب والجزائر وتونس وسوريا ولبنان والعراق والبحرين وعمان والإمارات والكويت وقطر والسعودية، إلى جانب شراء حقوق التصنيع والمعرفة الفنية والتقنية على الساحة الإقليمية لعدد 11 منتج آخر من منتجات شركة «هوستس براندز».

وتتطلع شركة «إيديتا» إلى تنفيذ المزيد من التوسعات بأسواق الشرق الأوسط، نظرًا لتشابه العوامل الديموغرافية والمقاومات الكلية مقارنة بالسوق المصري. وتقوم الشركة بتصدير إنتاجها إلى أكثر من 16 دولة من خلال شبكة من الموزعين المحليين في تلك البلاد الذين تتعامل معهم على أساس المدفوعات النقدية المقدمة نظرًا لارتفاع مستوى المخاطر بتلك الأسواق. وتحرص الشركة بصورة دائمة على توفير الدعم اللازم لموزعيها في أسواق التصدير الرئيسية (دعم أنشطة التسويق)، مما أدى إلى تعظيم الحصة السوقية للشركة.

سوق الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا في مصر

ينفرد السوق المصري بمجموعة من المميزات التنافسية الفريدة، فهو أكبر سوق استهلاكي في العالم العربي ويحظى بمعدلات طلب هائلة مع تزايد الإقبال على الأغذية الخفيفة ذات الفئات السعرية التنافسية، علمًا بأن سوق الأغذية الخفيفة في مصر حقق نموًا سنويًا بمعدل 27.1% بين عامي 2010 و2015.

وقد طرأت على السوق المصري عدة تحولات بأسلوب الحياة خلال الفترة الأخيرة، وأبرزها تزايد فترات التواجد خارج المنزل وزيادة الإقبال على المنتجات الغذائية المعبأة آليًا، وترى الإدارة أن هناك فرص واعدة لتنمية أعمال الشركة في ضوء تحسن القوة الشرائية وتحسن الأوضاع الاقتصادية في مصر، فضلا عن ارتفاع معدلات الطلب على منتجات الشركة بفضل الخصائص الديموغرافية الجذابة وتأثيرها على أنماط الحياة والعادات الاستهلاكية في مصر وشتى بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

  • 92 مليون

    التعداد السكاني لمصر يبلغ 92 مليون نسمة، وهو ما يجعل من السوق المصري أكبر الأسواق على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • النمو السكاني

    ارتفع التعداد السكاني في مصر بمعدل نمو سنوي 2.7% بين عامي 2010 و2015

  • الغلبة للشباب

    أكثر من نصف التعداد السكاني في مصر هم الشباب دون سن الأربعة والعشرون الذي يمثلون أكبر شريحة استهلاكية للمنتجات الغذائية الخفيفة

  • حساسية السعر

    تحظى منتجات «إيديتا» بمكانة رائدة في السوق المصري نظرًا لأن جمهور المستهلكين في مصر معروفين بحساسيتهم لحركة الأسعار

  • السهولة

    تتطلع «إيديتا» إلى توفير المنتجات الغذائية المعبأة آليًا باعتبارها خيار مناسب لقاعدة استهلاكية كبيرة من الشباب المتواجدين بالخارج أغلب ساعات اليوم

  • 0.5 جنيه / 3 جنيه

    الفئات السعرية لمنتجات «إيديتا» تتراوح بين نصف جنيه وثلاثة جنيهات سعيًا لملائمة مختلف شرائح جمهور المستهلكين

  • 27%

    سوق الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا في مصر حقق نموًا سنويًا بمعدل 27% بين عامي 2010 و2015

  • 12%

    تحتل شركة «إيديتا» المركز الثاني بحصة 12% من سوق الأغذية الخفيفة في مصر، والذي يربو حجمه على 17.5 مليار جنيه

أبرز المؤشرات والخصائص السوقية

يتسم السوق المحلي بالهيمنة الملحوظة لقنوات البيع التقليدية – شأنه شأن جميع الأسواق الناشئة – إلى جانب انتشار المنتجات المتميزة بفئاتها السعرية التنافسية، وهو ما يفرض على شركات تصنيع الأغذية والمشروبات عرض المنتجات الملائمة لطبيعة ومتطلبات السوق.

تتألف الغالبية العظمى من المصريين من سكان المراكز العمرانية وأصحاب الدخول المنخفضة والمتوسطة، وهم كذلك من ذوي الأنماط الاستهلاكية الجذابة رغم ارتفاع حساسية الأسعار بصورة ملحوظة.

وقد أدت الزيادة المطردة بالرقعة العمرانية على مدار السنوات الماضية إلى ارتفاع مستويات الدخول وكذلك تغير الأنماط الشرائية، مما جعل من الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا سلعة يكثر استهلاكها في أي وقت، سواء للخروج من حالة الملل أو باعتبارها عادة اجتماعية أثناء قضاء الوقت مع الأصدقاء، أو للتغلب على نغزات الجوع خلال ساعات اليوم. وعلى هذه الخلفية فإن أنماط الاستهلاك تغطي علامات تجارية متعددة في نفس الوقت، حيث يصل معدل الاستهلاك الشهري إلى 10 منتجات مختلفة على الأقل مصحوبًا بانخفاض الولاء لمنتج بعينه في أغلب الحالات.

تستحوذ منافذ البيع الصغيرة (صغار البقالين، الأكشاك، وغيرها) على نصيب الأسد من مبيعات الأغذية الخفيفة على حساب المتاجر والمحلات الكبرى، وهو ما يرجع إلى عشوائية الأنماط الشرائية والعادات الاستهلاكية بسوق الأغذية الخفيفة في مصر.

  • حساسية السعر تقود نمو الطلب على المنتجات الغذائية الخفيفة المعبأة آليًا بأسعار تتراوح بين 0.5 جنيه و2 جنيه للعبوة.
  • يسهل توزيع المنتجات الغذائية بالمراكز العمرانية ذات الكثافة السكانية المرتفعة، ولكن هناك أيضًا العديد من المناطق والأقاليم النائية التي يصعب الوصول إليها باستخدام الوسائل التجارية الحديثة.
  • العائلات ذات الموارد المالية المحدودة لا تقدر على التبضع في وقت واحد ومن ثم تقوم بشراء مستلزماتها أولا بأول
  • تدهور منظومة البنية التحتية يمثل أبرز عوائق نمو متاجر التسوق الكبرى مثل الهايبر ماركت

النجاح والتفوق في سوق الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا في مصر يتوقف على طرح باقة متنوعة من المنتجات المتميزة بالفئات السعرية المختلفة وكذلك الاعتماد على أكفأ حلول التوزيع على نطاق جغرافي واسع

*البيانات الواردة بهذا القسم من المصادر الآتية: IMF, CIA World Factbook, AC Nielsen Retail Audit, IPSOS.