إيديتا تعلن نتائج الفترة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018

الشركة ترصد تحسن ربحيتها مع نمو الإيرادات بمعدل سنوي 24.1% لتبلغ 3.8 مليار جنيه خلال عام 2018 بفضل نمو حجم المبيعات وتحسن تشكيلة المنتجات. وصافي الربح يسجل نموًا سنويًا بنسبة 43.3% ليبلغ 303.7 مليون جنيه خلال نفس الفترة. والشركة تطلق أول منتج ويفر في المغرب تحت علامة «فريسكا».

أعلنت اليوم شركة إيديتا للصناعات الغذائية (كود البورصة المصرية EFID.CA وبورصة لندن EFIDq.L) – الرائدة بصناعة الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا في مصر – عن نتائجها المالية والتشغيلية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2018، حيث بلغت الإيرادات 3.8 مليار جنيه تقريبًا، وهو نمو سنوي بمعدل 24.1%. ونتج عن ذلك ارتفاع صافي الربح بمعدل سنوي 43.3% ليبلغ 303.7 مليون جنيه خلال نفس الفترة.

وخلال الربع الأخير منفردًا، بلغت الإيرادات 1.09 مليار جنيه تقريبًا بزيادة سنوية 13.2%، وارتفع صافي الربح بمعدل سنوي 20.4% ليبلغ 128.3 مليون جنيه.

وفي هذا السياق أوضح المهندس هاني برزي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «إيديتا للصناعات الغذائية»، أن نتائج عام 2018 تعكس نجاح استراتيجية الشركة في توظيف الطلب المتزايد من خلال تقديم تشكيلة من المنتجات المتنوعة التي تلائم مختلف التوجهات السوقية والأنماط الاستهلاكية السائدة، حيث انعكس مردود تلك الاستراتيجية في نمو حجم المبيعات ليقارب معدلاته السابقة لتعويم الجنيه المصري، ولكن بعد تمرير زيادات الأسعار وتحسين تشكيلة المنتجات على مستوى جميع القطاعات، وهو ما ساهم بشكل ملحوظ في تنمية نتائج الشركة وتحسين ربحيتها. وأضاف أن الإدارة نجحت في تعظيم القيمة من منتجاتها بالتوازي مع الحفاظ على حصتها السوقية بمختلف القطاعات التي تعمل بها في سوق الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا ووسط بيئة شديدة التنافسية، بفضل قوة العلامة التجارية للشركة والتزام الإدارة بتبني منهج ابتكاري لتعزيز أعمال الشركة، فضلاً عن باقة المنتجات المتنوعة التي تقدمها الشركة.

وقد ركزت استراتيجية إيديتا خلال عام 2018 على تنمية حجم المبيعات من خلال تحسين تشكيلة المنتجات عبر تعديل المنتجات القائمة وإطلاق منتجات أخرى جديدة، بالإضافة إلى تعظيم الاستفادة من شبكة التوزيع التي تحظى بها في تحقيق التكافؤ الأمثل بين الشرائح السعرية المتنوعة. وبالتوازي مع ذلك ركزت إدارة الشركة على خفض التكاليف وتعظيم الكفاءة بجميع الإدارات والمصانع، حيث أثمرت تلك الجهود عن نمو حجم المبيعات بمعدل سنوي 20.3% خلال عام 2018 مع تحسين معدلات الربحية مقارنًة بالعام السابق.

وقد نجحت إيديتا في الحفاظ على ريادتها السوقية في القطاعات الرئيسية التي تعمل بها وفقًا لأحدث الإحصاءات المتاحة لعام  2018، حيث واصلت احتلال صدارة سوق الكيك بحصة 53.0% في نهاية ديسمبر 2018 وكذلك سوق الكرواسون بحصة 64.0% خلال نفس الفترة. كما احتلت الشركة مكانة رائدة في سوق الحلويات بحصة 9.8% في ديسمبر 2018، بينما احتلت المركز الثاني في سوق المقرمشات بحصة 41.4% خلال نفس الفترة. وبلغت حصة الشركة في سوق الويفر 11.2% بنهاية ديسمبر 2018.

وعلى الصعيد الإقليمي، بلغ إجمالي مبيعات التصدير 315.9 مليون جنيه خلال عام 2018 بزيادة سنوية قدرها 33.0%، حيث مثل 8.3% من إجمالي إيرادات الشركة خلال نفس الفترة. وتتطلع إيديتا إلى التوسع بمزيد من الأسواق التصديرية الواعدة باعتبارها أحد الركائز الأساسية باستراتيجيتها التطلعية.

وأكد برزي أن الشركة أصبحت أكثر استعدادًا لمواصلة مسيرة النمو خلال عام 2019 مع تعظيم القيمة من أعمالها على المدى الطويل بفضل جهود الإدارة الرامية إلى تقديم باقة من المنتجات المتنوعة التي تلائم الأنماط السوقية الحالية، ومواصلة الاستثمار في تنمية الطاقة الإنتاجية على مستوى كافة القطاعات. ولفت أن أبرز أهداف الشركة خلال الفترة المقبلة تتمثل في في تعزيز الاستفادة من المساحات الواسعة المتاحة بمصنع E08 عبر إضافة خطوط إنتاج جديدة، سعيًا لتنمية الطاقة الإنتاجية وتلبية الطلب المتزايد على منتجات الشركة. وأضاف أن الشركة تعكف حاليًا على دراسة فرص تعظيم الاستفادة من شبكة التوزيع التي تحظى بها وقوة علامتها التجارية في التوسع بأعمالها في قطاعات جديدة بسوق الأغذية الخفيفة المعبأة آليًا.

وقال برزي أن الإدارة تسعى للتوسع بأعمال الشركة في أسواق جديدة ذات قواعد استهلاكية ضخمة ومقومات نمو واعدة بهدف تنويع مصادر الإيرادات والتنمية مساهمة أنشطة التصدير مع التوسع بعمليات التصنيع في بلدان أخرى، مشيرًا إلى تفاؤله حول مردود اتفاقية الشراكة التي أبرمتها الشركة للتوسع بأعمالها في المغرب، حيث نجحت الشركة في إتمام تسجيل علامتها في السوق المغربي وتعمل حاليًا على إجراء الترتيبات اللازمة لإنشاء مصنعها هناك باعتباره أول مصنع لها خارج السوق المصري، علمًا بأن إيديتا بدأت مؤخرًا في تصدير أول منتج ويفر للسوق المغربي تحت علامة «فريسكا»، على أن يتبعها تصدير منتجات الكيك خلال الفترة المقبلة. واختتم برزي أن الشركة تستهدف توظيف الطلب المرتفع والاستفادة من مقومات النمو الجذابة التي يحظى بها السوق المغربي، من خلال تكرار نموذج الأعمال الناجح الذي تطبقه الشركة في السوق المصري، والذي يرتكز على مواصلة تقديم كل ما هو جديد وابتكاري عبر تطوير قدرات البحث والتطوير مع توظيف خبرتها الواسعة في عمليات التصنيع، فضلاً عن تطبيق استراتيجيات التسويق المبكترة والاستفادة من قوة منظومة التوزيع التي تحظى بها الشركة.

—نهاية البيان—